روائج

في روائج نسعى جاهدين لتوفير مقالات سهلة القراءة تساعدك في اختيار الحل المناسب لاحتياجاتك 💝😊

تعرفي علي تجربتي مع اعراض الحمل في الشهر الاول

تجربتي مع اعراض الحمل في الشهر الاول ، اليكي 16 من علامات الحمل المبكره ، إذا كنتي عزيزتي القارئة حامل في شهرك الأول، أو إذا كنتي تخططين للحمل أنصحك بقراءة هذا المقال، حيث أنني سوف أقدم لكي تجربتي الخاصة في الحمل، بالإضافة إلى توضيح كافة الأمور التي ترغبين في معرفتها من أجل نجاح حدوث الحمل.

ماهي اعراض الحمل في الشهر الاول؟

تجربتي مع الحمل في الشهر الاول ، اليكي طرق

تعد تجربتي مع الحمل في الشهر الأول من التجارب الهامة جداً في حياتي والتي لا يمكنني نسيانها مطلقاً، حيث أنني كنت أشعر بالعديد من المشاعر المختلفة على مدار أول 30 يوماً من حملي هذا، بالإضافة إلى تعرضي للعديد من الأعراض التي جعلتني أشعر بالقلق تجاه هذا الحمل.

ولذلك قررت أن أكتب تجربتي هذه لكي أشاركها مع كل قارئة تخطط لحدوث الحمل لكي تستفيد منها.

  • تختلف أعراض الحمل من سيدة إلى أخرى كما تختلف أيضاً تلك الأعراض من حمل إلى آخر.
  • فقد تشعر بعض النساء بالغثيان أو الدوخة أو الإرهاق العام وغيرها من الأعراض الأخرى.
  • ولكن يمكن القول إن غياب الدورة الشهرية أو تأخرها أحد أهم وأبرز أعراض الحمل التي تتفق عليها جميع السيدات.

اعراض الحمل في الأسبوع الأول

الحمل

شعرت في أسبوعي الأول من الحمل بنفس الأعراض التي كنت أشعر بها أثناء دورتي الشهرية، ومن اهم علامات الحمل المبكره حيث أنني كنت أعاني من:

  1. تقلب المزاج.
  2. تشنجات.
  3. غازات.
  4. آلام في أسفل الظهر.
  5. آلام في الثدي.

اعراض الحمل في الأسبوع الثاني

وبحلول الأسبوع الثاني من الحمل أصبحت هرمونات الحمل عالية بصورة كافية مما جعلني ذلك أشعر بأعراض الحمل بصورة ملحوظة مثل:

  1. الإصابة بالإرهاق والإعياء.
  2. نزيف قليل جداً ناتج عن زرع الجنين داخل جدار الرحم.
  3. الغازات.
  4. آلام الثدي.
  5. الغثيان في الصباح الباكر.
  6. التبول بكثرة.

تجربتي مع الحمل في الأسبوع الثالث

وفي أسبوعي الثالث من الحمل استمرت معي بعض الأعراض التي كنت أشعر بها في اسبوعي الثاني من الحمل مثل:

  1. الغثيان.
  2. نزيف قليل.
  3. حدوث تغييرات في الثدي.

الحمل في الأسبوع الرابع

وبمجرد الانتهاء من اسبوعي الثالث ودخولي في اسبوعي الرابع بدأت أشعر باقتراب تحقق حلمي مع إمكانية التأكد من الحمل بصورة أفضل خلال هذا الأسبوع، كما كنت أشعر أيضاً بتلك الأعراض:

  1. تشنجات.
  2. غازات.
  3. تقلب المزاج.

طرق معرفة الحمل المثبتة

يمكنك عزيزتي المرأة التأكد من حدوث الحمل وذلك من خلال عدة طرق سوف أوضحها اليكي فيما يلي:

1- اختبار البول

  • يعتبر اختبار البول من الاختبارات المفضلة لدي الكثير من السيدات نظراً لإمكانية إتمامه في المنزل بسهولة.
  • فيمكنك إجراء هذا التحليل بمجرد غياب الدورة الشهرية بيوم واحد، حيث أن هذا الاختبار يستطيع أن يكشف هرمون الحمل.
  • وعلى الرغم من سهولة إجراء اختبار البول في المنزل بالإضافة إلى أنه يمنحك الخصوصية اللازمة إلا أن النتائج في كثير من الأحيان لم تكن دقيقة.

2- اختبار الدم

دم
اختبار الدم للحامل
  • يعد اختبار الدم من أفضل الاختبارات التي يمكن اللجوء إليها للتأكد من حدوث الحمل.
  • حيث أنكى من خلال إجراء هذا الاختبار سوف تكتشفي حدوث الحمل وذلك في وقت مبكر مقارنة باختبار الحمل المنزلي.
  • فيمكن القول إن اختبار الدم يستطيع أن يكشف الحمل في غضون 6 أيام إلى 9 أيام وذلك من تخصيب البويضة بنجاح.

3- الفحص بالموجات فوق الصوتية

  • كما يجب عزيزتي المرأة أن تذهبي للطبيب المختص من أجل التأكد من حدوث الحمل من خلال إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية لرؤية كيس الحمل.
  • ويمكن إجراء هذا الفحص بطريقتين وهما الفحص بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل أو الفحص بالموجات فوق الصوتية عبر البطن.
  • ويمكن القول إن الفحص بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل يعد أكثر دقة من الفحص بواسطة الموجات فوق الصوتية عبر البطن خاصة في مراحل الحمل الأولى.
  • كما يساهم هذا الفحص في معرفة عمر الجنين ومدى احتمالية نجاح الحمل أو فشله، كما يساعد على التحقق من حدوث إجهاض وذلك في وقت مبكر من الحمل.

فيجب على السيدة التي تنقطع عنها الدورة الشهرية بنحو 7 أيام أن تقوم بإجراء اختبار الحمل للتأكد من ذلك.

اتبعي طرق صحيحه لحدوث الحمل

يعتبر الحمل نتيجة طبيعية ناتجة عن العلاقة الزوجية، وعلى الرغم من ذلك هناك عدة طرق يمكنك عزيزتي المرأة أن تتبعينها من أجل حدوث الحمل، واليكي الطرق:

1- معرفة موعد الإباضة

  • إن عملية الإباضة تعني أن البويضة قد أصبحت ناضجة بشكل جيد وبالتالي سوف تنطلق من المبيض وتصبح جاهزة لإتمام عملية التخصيب.
  • ولذلك فإن معرفة موعد الإباضة يساعدك عزيزتي القارئة بصورة كبيرة على حدوث الحمل، حيث أن فرصة حدوث الحمل تزيد في تلك الفترة.
  • وجدير بالذكر أن عملية الإباضة تحدث مرة واحدة في الشهر وذلك قبل 14 يوماً من حدوث الدورة الشهرية القادمة، وتستمر تلك العملية خلال أيام قليلة.
  • ولذلك أنصحك عزيزتي المرأة أن تقدري فترة الإباضة هذه جيداً مع إقامة علاقة زوجية خلال تلك الفترة حتى تزيدي من فرص حدوث الحمل.
  • كما أود أن أوضح لكي أن تحديد موعد الإباضة يعد أمراً سهلاً في حالة انتظام الدورة الشهرية، ولكن تكمن صعوبة تلك العملية إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة، وفي تلك الحالة يمكنك استشارة الطبيب المختص.

2- ممارسة الجماع في الوقت المناسب

  • بمجرد معرفة الوقت التقريبي الذي تحدث فيه عملية الإباضة فإنه ينصح بإقامة العلاقة الزوجية خلال تلك الفترة بالإضافة إلى الـ 3 أيام التي تسبق تلك الفترة.
  • حيث أن ذلك الأمر يزيد من فرصة حدوث الحمل نظراً لأن الحيوان المنوي يتمكن من العيش داخل جسم المرأة من 3 أيام إلى 6 أيام، بينما تتمكن البويضة من البقاء لمد 24 ساعة فقط.
  • ولذلك يفضل ممارسة العلاقة الزوجية في تلك الفترة يوماً بعد يوماً من أجل ضمان وجود عدد مناسب من الحيوانات المنوية لتخصيب البويضة بمجرد أن تنطلق من المبيض.

3- التخلص من السمنة

  • من الأمور التي تقلل فرص الحمل لدى الزوجة هي زيادة الوزن.
  • حيث أن المرأة التي تعاني من السمنة المفرطة تحتاج إلى فترة أطول بكثير لحدوث الحمل وذلك مقارنة بالمرأة التي تتمتع بوزن مثالي.
  • كما أن النحافة الشديدة أيضاً تعتبر عائقاً أمام حدوث الحمل، حيث تحتاج المرأة النحيفة إلى نحو 4 أضعاف الفترة التي تحتاجها المرأة ذات الوزن المثالي.
  • ولذلك أنصحك عزيزتي القارئة أن تحافظي على وزنك في صورته الطبيعية حتى تزيدي من فرص حدوث الحمل.

4- إتباع نمط حياة صحي

  • إن إتباع نمط حياة صحي والحرص على تناول غذاء سليم يساعد المرأة بصورة كبيرة على امتصاص واكتساب العناصر المفيدة اللازمة للحمل من أجل نمو جنين بصحة جيدة.
  • وتعتبر الأطعمة التي تحتوي على الحديد والبروتين والكالسيوم من أكثر أنواع الأطعمة المفيدة للمرأة التي تخطط لحدوث الحمل وأثناء فترة الحمل أيضاً.
  • ولذلك يجب أن تكثر المرأة من تناول الفواكه والخضروات والحبوب والحليب وكافة منتجاته واللحوم الحمراء.
  • كما يجب تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة من الكافيين والتي تتمثل في القهوة والنسكافيه والمشروبات الغازية.
  • كذلك الابتعاد عن شرب المشروبات الكحولية، بالإضافة إلى الإقلاع عن التدخين.
  • أيضاً الحرص على ممارسة التمارين الرياضية مع مراعاة تجنب التمارين الرياضية القاسية.
  • وجدير بالذكر أن تناول المرأة لحمض الفوليك بجرعة 400 ميكروجرام يومياً بمجرد تخطيطها للحمل يعد من الأمور الهامة جداً من أجل حماية الجنين من الإصابة بالتشوهات الخلقية.

5- عدم استخدام المزلقات المهبلية

  • تلجأ المرأة التي تعاني من مشكلة جفاف المهبل إلى استخدام المزلقات المهبلية أثناء العلاقة الزوجية، ولكن هذا الأمر من شأنه أن يقلل من فرصة حدوث الحمل.
  • حيث أن المزلقات المهبلية تقلل من قدرة الحيوانات المنوية في التمكن من الوصول إلى البويضة وتخصيبها.
  • ولذلك ينصح بعدم استخدام أي مادة أثناء العلاقة الزوجية سواء المزلقات المهبلية أو زيت الزيتون أو اللعاب.
  • ولكن إذا كان هناك احتياج لذلك الأمر يجب الرجوع إلى الطبيب المختص من أجل وصف نوعية مناسبة لا تقل معها فرصة حدوث الحمل.

6- الذهاب للطبيب المختص لطلب المساعدة

  • يمكنك عزيزتي القارئة أن تستشري الطبيب المختص إذا فشلت محاولاتك العديدة لحدوث الحمل.
  • فإذا كنتي تبلغين من العمر أقل من 35 عام يمكنك الانتظار لمدة عام من الزواج قبل الذهاب للطبيب.
  • بينما إذا كان عمرك يتراوح ما بين 35 عام إلى 40 عام فيمكنك الذهاب للطبيب بعد مرور 6 أشهر على المحاولة.
  • وفي حالة ما إذا كان عمرك 40 عاماً أو أكثر فيجب أن تستشري الطبيب المختص مباشرة.

نصائح للمقبلات على الحمل

نصائح للمقبلات على الحمل
نصائح للمقبلات على الحمل

سوف أقدم لكي عزيزتي القارئة من خلال مقالي هذا عن “تجربتي مع الحمل في الشهر الاول ، اليكي طرق” أهم النصائح التي يجب أن تأخذيها بعين الاعتبار إذا كنتي تخططين للحمل:

1- إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة

  • هناك العديد من التحاليل والفحوصات التي يجب إجراؤها للتأكد من صحة وسلامة الجسم ومعرفة مدى قابليته لحدوث الحمل.
  • ومن أمثلة ذلك تحليل الغدة الدرقية بالإضافة إلى تحليلات خاصة بالهرمونات.
  • وفي حالة حدوث خلل في نتيجة أي تحليل من تلك التحاليل التي ينصح بإجرائها الطبيب سوف ينصحك بتناول بعض الأدوية التي تسرع من حدوث الحمل.

2- متابعة الدورة الشهرية

  • يجب مراجعة الدورة الشهرية وتدوين موعدها بصورة شهرية للتأكد من مدى انتظامها.
  • وفي حالة عدم انتظامها يفضل الذهاب للطبيب من أجل عمل الفحوصات اللازمة لمعرفة سبب عدم انتظامها.

3- تناول الفوليك أسيد

  • من المعروف أن المرأة بمجرد بمعرفتها بحدوث الحمل تبدأ في تناول الفوليك أسيد لمنع حدوث تشوهات للجنين.
  • ولكن أثبتت الدراسات والأبحاث الطبيبة أنه من الأفضل أن تبدأ المرأة التي تخطط للحمل في تناول الفوليك أسيد قبل حدوث الحمل بفترة كافية على الأقل لمدة شهر.
  • حيث أن ذلك الأمر من شأنه أن يزيد من خصوبة المرأة بالإضافة إلى مد الجسم بالمعادن التي يحتاجها واللازمة له.

4- الابتعاد عن مصادر التوتر

  • إن المرأة التي تخطط للحمل تنتظر حدوث الحمل كل شهر وهذا الأمر يزيد من توترها.
  • كما أن كل مرة لا تنجح فيها فرصة حدوث الحمل تصاب المرأة بالقلق الشديد.
  • ولذلك يجب أن تبتعدي عزيزي المرأة عن أي مصدر للقلق والتوتر حيث أن هذا من شأنه أن يقلل من فرصة حدوث الحمل.
  • كما يفضل تجنب تناول الكافيين والمنبهات حيث أنها تزيد من التوتر.

5- الراحة والاسترخاء بعد العلاقة الحميمية

  • يفضل أن تأخذي قسط من الراحة بعد ممارسة العلاقة الحميمية.
  • كما يفضل أن تستلقي على ظهرك أطول فترة ممكنة بعد العلاقة الزوجية مباشرة لمدة لا تقل عن 30 دقيقة.
  • أيضاً يمكنك وضع وسادة أسفل مقعدتك من أجل رفع ظهرك بعض الشيء، حيث أن تلك الخطوة تساعد الحيوانات المنوية على الوصول إلى أقصى مكان لها ومن ثم الوصول للبويضة وتخصيبها.
  • تجنبي استخدام الغسول المهبلي بعد العلاقة الزوجية، كما يفضل استخدام الماء الفاتر أثناء عملية التشطيف بدلاً من الماء الساخن حتى لا تقضي على الحيوانات المنوية.

في نهاية رحلتنا مع تجربتي مع علامات واعراض الحمل في الشهر الاول ، كان هذا هو مقالي اليوم الذي أحببت أن أشاركه مع قارئاتي الفاضلات، متمنية من الله سبحانه وتعالى أن يرزق كل امرأة الذرية الصالحة.

اتمني ان نكون قد كتبنا كل شيء عن هذا الموضوع ، اذا اعجبتك المقالة ، يمكنك مشاركتها مع اصدقائك لنشر المعرفه
موقع روائج 💝😊

شارك المقاله ☺️